بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الزائر هذه الرسالة تفيد انك لستَ عضو لدينا في المنتدى
لا يمكن عرض الروابط لغير المشتركين
(الأعضاء)
في حال رغبتم بالاِنضمام إلى أسرتنا في المنتدى ينبغي التسجيل
أما ذا كنت عضو تفضل بالدخول وأهلا وسهلا،،،



 
الرئيسيةس .و .جتسجيلدخولالبوابةالتسجيل

شاطر | 
 

 أمين جدة: نعم .. %70 من أحياء جدة بلا تصريف ووزير النقل:لا أخطاء في الطرق والجسور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوسلطان





الإنتساب : 12/02/2009
المشاركات : 403
المدينة : الشـ(الدمام)ـرقية
الهواية :
الـمهنة :
المزاج :
الجنس : ذكر
السٌّمعَة : 12
نـــقـاط : 4000
احترام قوانيين المنتدى :
دولـــتـي : السعودية
الــعـلــم : السعودية
جنسيتي : سعودي
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: أمين جدة: نعم .. %70 من أحياء جدة بلا تصريف ووزير النقل:لا أخطاء في الطرق والجسور   الجمعة 04 ديسمبر 2009, 2:58 am

بسم الله الرحمن الرحيم
تثاءب المساء, و الغيوم ما تزال
تسحّ ما تسحّ من دموعها الثقال
كأن طفلا بات يهذي قبل أن ينام:
بأن أمه- التي أفاق منذ عام
فلم يجدها,ثم حين لج في السؤال
قالوا له: " بعد غد تعود.."-
لابد أن تعود
و إن تهامس الرفاق أنها هناك
في جانب التل تنام نومة اللحود
تسفّ من ترابها و تشرب المطر,
كأن صيادا حزينا يجمع الشّباك
..................................
و ينثر الغناء حين يأفل القمر.
مطر...
مطر...
أتعلمين أي حزن يبعث المطر؟
و كيف تنشج المزاريب اذا انهمر؟
و كيف يشعر الوحيد فيه بالضياع؟
بلا انتهاء- كالدم المراق, كالجياع,
كالحب, كالأطفال, كالموتى- هو المطر !

نعم لم يكن عيد الأضحى الذي مر أمس على عوائل جدة يحمل الفرح الكامل، حيث تجول الحزن بعد صلاة العيد وتحول إلى سرادقات العزاء.

عمليات الإنقاذ لا تزالمستمرة في أكبر ثغور السعودية على البحر الأحمر (جدة)، في أعقاب الأمطار الغزيرة والسيول التي دهمت عدداً من أحيائها وأسفرت عن 86 قتيلاً بحسب آخر أرقام حصلت عليها «الحياة» أمس (الجمعة)... وتم تسليم 58 جثة إلى ذويها، فيما بلغ عدد العائلات التي تضررت منازلها وتم تخصيص مأوى لها ألف عائلة.



سيول الأربعاء فتحت الباب على مصراعيه لعدد من الاتهامات الموجهة لجهات مختلفة، وتحميل كل منها جزء من المسؤولية. ومع هذه الأحداث نشرت الصحف المحلية في صفحاتها الأولى الصادرة الجمعة تقارير أشارت بوضوح لمخاوف تحيط ما يسمى ببحيرة المسك التي تعتبر اكبر بحيرة في العالم لتجمع مياه المجاري، حيث تتجمع فيها 40 مليون متر مكعب خارج مدينة جدة وعلى ارتفاع حوالي 120 متر فوق سطح البحر.



أرجع أمين محافظة جدة المهندس عادل فقيه ما حدث في جدة من أضرار خلفتها أمطار الأربعاء الماضي إلى ارتفاع منسوب المياه بشكل غير مسبوق. وربط ذلك بمخططات وتعديات وقعت على مصارف الأودية وأعاقت حركة السيول الطبيعية ووجهتها نحو المدينة. واستبعد في حوار سريع مع «عكاظ» فرضية انهيار السد الاحترازي الترابي لبحيرة الصرف الصحي المعروفة بـ «المسك»، مشيرا إلى أن الأمانة تحركت لمنع الصب في البحيرة، وأن هناك فرقا ولجانا للطوارئ تواصل عملها الميداني على مدار الساعة للتعامل مع تداعيات الأمطار والسيول الأخيرة. وذهب فقيه إلى أن جدة لم تحظ خلال العقود الماضية بخدمات بنية تحتية ملائمة، مؤكدا حاجتها إلى مليارات الريالات لتنفيذ مشاريع تتواكب مع نموها ـ على حد تعبيره ـ إلى الحوار:


• لماذا هذا الوضع الكارثي لمحافظتكم في أعقاب أمطار الأربعاء؟
¶ لا بد أن أشير إلى أن الأمطار التي شهدتها جدة أمس الأول، بلغت كمياتها 95 ملليمترا بحسب ما سجلته أجهزة القياس، وهي كمية كبيرة جدا على شبكات التصريف، فالتصميم العالمي لها لا يتعدى 25 ملليمتر، أي أن كمية مياه الأمطار تصل إلى أربعة أضعاف تحمل طاقة الشبكات.

• لكن المشكلة ـ بالنظر إلى الأضرار ـ تبدو أكبر من كونها أمطارا غزيرة .. هل من تفسير مقنع؟
¶ المشكلة الأكبر كانت من السيول المنقولة التي تدفقت إلى جدة عبر الأودية، وتوجد العديد من المخططات والتعديات على مصارف تلك الأودية والتي بدورها أعاقت حركة السيول الطبيعية ووجهتها نحو جدة.

• الوضع مزر في الأحياء المتضررة، وكذلك بالنسبة للانهيارات في طريق الحرمين والطريق إلى بحيرة الصرف .. كيف ستتعاملون معه؟
¶ نفذت الأمانة خطة طوارئ تتضمن عددا من الحلول المؤقتة.

• مهلا .. لماذا مؤقتة، وجدة كما ترى .. تغرق؟
¶ ندرس حاليا جميع المواقع المعترضة لمصارف السيول والتي تتسبب في منع وصول مياه الأمطار والسيول المقبلة على جدة من دخول شبكات التصريف ووصولها إلى البحر بدلا من تفرقها وتسببها في غرق عدة مواقع سواء شرق الخط السريع أو جنوب جدة، وهو الأمر الذي أوضحه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، الذي يتابع معنا بصورة مستمرة وأولا بأول الخطوات التي نقوم بها، بالإضافة إلى المتابعة الميدانية من قبل سمو محافظ جدة.

• مياه الأمطار في مناطق شرق الخط السريع وجنوب جدة وصلت إلى مستويات مرتفعة جدا، وحتى الآن لم تتدخل الأمانة لشفط هذه المياه، ماذا أنتم فاعلون؟
¶ أغلب المناطق التي لا يزال فيها تجمعات لمياه الأمطار هي مناطق عشوائية، نشأت بدون تخطيط عمراني متكامل أو معايير تخطيطية، ولا تخضع أغلب مبانيها للأسس التخطيطية والمعمارية المعتمدة، كما تتوزع فيها الخدمات بصورة عشوائية، فضلا على أن ‌شبكة الطرق فيها غير مخططة ولا منظمة، كما أن فيها طرقا غير ممهدة وقد لا تسمح عروضها بمرور السيارات، علاوة على أن ‌بنيتها التحتية دون المستوى المطلوب، وليست بمستوى الكفاءة التي تسمح بتطويرها.

• أين كنتم عن ذلك في السنوات الماضية، ألم تحسبوا حسابا لما حدث وقد يحدث؟
¶ لهذا جاءت رؤية صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بمشروع تطوير ومعالجة الأحياء العشوائية في جدة، وتمت دراسة أكثر 50 منطقة عشوائية تصل مساحتها إلى ما يزيد على 5.4 ألف هكتار تقريباً، ويقطنها 984 ألف نسمة.

• بحيرة الصرف الصحي صداع في رأس جدة، وهناك أصوات تحذرمن انهيار السد وغرق المدينة، لماذا أنتم صامتون؟
¶ أطمئن أهالي جدة بأن هذا لن يحدث- إن شاء الله- ووقفت أمس الأول لجنة طوارئ على السد الاحترازي والترابي، وهذه اللجنة مشكلة بقرار من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة للتعامل مع أية أخطار محتملة تنتج عن هطول الأمطار على بحيرة الصرف، ومع هطول الأمطار الأخيرة بادرت لجنة الطوارئ بالتعاون مع الجهات الأمنية بمنع ناقلات الصرف الصحي من إلقاء المياه في البحيرة وتوجيهها مؤقتاً إلى المحطات التابعة لوزارة المياه كمحطة الخمرة والإسكان والرويس كإجراء احترازي، وأوقف الصب في البحيرة فور تلقي البلاغ من الرئاسة العامة للأرصاد الجوية وحماية البيئة بتوقع هطول الأمطار، وجرى تعميم ذلك على جميع الجهات المشاركة في خطة الأمطار.

• المتداول أن السد الترابي معرض للانهيار في أي لحظة .. ألا يستدعي ذلك تحركا عمليا وجادا لمنع حدوثه؟
¶ أنشأت أمانة محافظة جدة نقاط مراقبة بجوار السد الترابي لمتابعة مستوى المياه في البحيرة والإبلاغ الفوري عن أي حالة طوارئ لغرفة عمليات الأمانة، كما تعمل الأمانة بكل ما يلزم لتخفيف الضغط على البحيرة من خلال الحد من تصريف المياه بالناقلات. ومن ضمن الحلول لمشكلة بحيرة الصرف الصحي، تم إنشاء السد الترابي لحجز مياه البحيرة بطول 1700 متر، وتباشر الأمانة صيانته من خلال مشروع صيانة السد الترابي في وادي العسلاء، إضافة إلى مشروع السد الاحترازي الذي أنشئ على بعد 12 كيلو متراَ ويبلغ طوله 230 متراَ وبارتفاع 18 متراَ، وبسعة تخزينية 15 مليون متر مكعب، وكذلك زراعة أشجار الحلفا التي تمتاز بمزايا امتصاص كميات كبيرة من المياه وشق قنوات لتكون بمثابة بحيرات ومتنفس لتصريف مياه البحيرة في حال ارتفاع منسوبها.

• ما زلتم غير واضحين في إجابتكم، خاصة وأن هناك تقارير تشير إلى ارتفاع منسوب المياه خلف السد الاحترازي بفعل الأمطار الأخيرة؟
¶ منسوب المياه خلف السد الاحترازي بلع يوم الأمطار15 مترا وانخفض يوم أمس إلى 14 مترا.

• هل تعتقدون انخفاض المنسوب مترا واحدا يكفي لعدم حدوث كارثة في أي وقت تعاود فيه الأمطار الهطول؟
¶ عمدت الأمانة إلى تشغيل ثلاث مضخات لتقليل هذا المنسوب ونقلها عبر الخط الناقل، كأحد المشاريع العاجلة لدرء مخاطر بحيرة الصرف إلى قناة مجرى السيل بسعة تصل إلى 35 ألف متر مكعب يوميا.

• وماذا عن مجرى السيل الجنوبي .. ماذا عن تنظيفه من السيارات المجروفة والطين؟
¶ سيتم الانتهاء من تنظيفه خلال الـ 48 ساعة المقبلة، ويجري حاليا سحب الردميات والسيارات التالفة والطمي والرمال التي تراكمت في المجرى، وإعادة بناء جسم القناة الذي انهار لتسهيل انسياب تدفق المياه بعد تشغيل المضخات الثلاثة.

• وماذا بشأن نفق طريق الملك عبد الله؟ فمع أنه مشروع جديد إلا أن مياه الأمطار الأخيرة كشفت المستور ملأت النفق وأغلقته بالكامل، أين كنتم عن مسألة التصريف عند إنشائه؟
ـ¶ نفق طريق الملك عبد الله مجهز بمضختين سعة كل واحدة منهما 2500 متر مكعب، ولكننا تفـاجئنا بالسيول القادمة من طريق المدينة والشرفية والأحياء المجاورة.

• فوجئتم؟ أي مجال للمفاجأة هنا والمشروع كما قلنا جديد؟
¶ نعم فوجئنا بالمياه التي فاقت طاقة المضخات ووصلت إلى 7500 متر مكعب في الساعة وخلال 10 ساعات، وصلت المياه في النفق إلى 70 ألف متر معكب.

• فوجئتم أم لم تفاجأوا فهذا شأنكم، المهم متى تخلصون الطريق من المياه وتفتحونه لعباد الله؟
¶ سيتم فتح الطريق خلال 48 ساعة من الآن.

• نفق الأمير ماجد هو الآخر مغمور بالمياه ويشهد نفس المأساة ولا يزال مغلقا .. ما الحل؟
نفق الأمير ماجد هو أساسا يتبع الجامعة.

• وما دخل الجامعة فيه؟
¶ أقصد هنا حي الجامعة، المهم أن الأمانة تعمل حاليا على شفط المياه منه بعد أن صرفت مصبات الجامعة والمناطق المحيطة حمولتها في منطقة النفق فتجمعت به المياه .

• في كل مرة تهطل الأمطار على جدة تتحدثون عن خطة الأمانة لمواجهة الأمطار، ولم نلمس شيئا على أرض الواقع، أين الحقيقة ؟
¶ باشرت الأمانة وفقا لخطة الأمطار خلال اليومين الماضيين، شفط تجمعات المياه من المحاور الرئيسية كطريق الملك عبد العزيز وطريق المدينة، وكذلك تم الانتهاء من ثماني مناطق لها أولويات في أعمال الشفط خاصة تلك التي انقطع فيها التيار الكهربائي من جراء غمر المياه لمحطات التوليد.

• معنى ذلك أنه لا جديد بشأن هذه الخطة ارتكازا إلى أنكم تتعاملون مع الأمطار بعد حدوثه؟
¶ تتعامل أمانة جدة مع الأمطار فور هطولها بهدف وضع الحلول اللازمة لمعالجة السلبيات وزيادة كفاءة العمل، وتتضمن تحديد مسؤوليات وواجبات كل إدارة في الأمانة وعمليات التنسيق مع الإدارات المعنية في الجهات الأخرى، وتهدف أيضا إلى تصريف ورفع مياه الأمطار التي تتجمع في التقاطعات والشوارع الرئيسية والداخلية والساحات من خلال استخدام شبكة التصريف والتوصيلات أو بواسطة الناقلات تمشياً مع المشاريع المستحدثة في محافظة جدة.

• هذا الكلام لا يغني ولا يسمن من جوع في ظل ما تعيشه جدة الآن؟
¶ دعني أكمل .. تتضمن خطة تصريف الأمطار تحديد مسؤوليات وواجبات كل إدارة في الأمانة وعمليات التنسيق مع الإدارات المعنية في الجهات الأخرى كالمرور ودوريات الأمن والدفاع المدني وفرع وزارة المياه والكهرباء ووزارة النقل وشركة الكهرباء .

• الدولة دفعت المليارات، والبنية التحتية في جدة لا زالت مهترئة .. أين ذهبت المخصصات؟ أين هي المشاريع؟
¶ جدة لم تحظ خلال العقود الماضية بخدمات بنية تحتية ملائمة للمياه والصرف الصحي والكهرباء والاتصالات وافتقرت إلى التخطيط المتكامل لإدارة المرافق، وأدى ذلك إلى عدم مواكبة البنية التحتية لنمو المدينة، ولم تراع الشبكات المنفذة حاليا الطلب المستقبلي واحتياجات التوسع المتوقعة على المدى الطويل، وبدأ الإعداد لمشاريع طموحة لتلبية الطلب على الخدمات وتوفيرها بما يتناسب مع النمو المستقبلي، وهو ما حول مدينة جدة إلى ما يشبه الورشة المفتوحة من كافة القطاعات الخدمية من أجل توفير مشروعات تخدم جميع سكان المدينة.

• أراكم تلقون بالأمر على العقود الماضية .. هذا كلام لا يقنع المواطن، نريد فعلا على الأرض .. أليس كذلك؟
¶ جدة مدينة كبيرة واحتياجاتها في ازدياد ورغم الارتفاع الكبير والزيادة الواضحة في الميزانيات المعتمدة للمشاريع، إلا أن التقديرات التي ذكرناها في أكثر من مناسبة تشير إلى أن الاحتياجات الضرورية تصل إلى ما يزيد عن 7 مليارات ريال لتنفيذ مشاريع تتواكب مع نموها، فضلا عن أن جدة تحتاج إلى أكثر من ثلاثة مليارات ريال لتنفيذ مشاريع تصريف مياه الأمطار وتغطية كامل المدينة بشبكة تصريف، فالمشاريع الجاري تنفيذها وما اكتمل من مشاريع لدرء مخاطر السيول تغطي نحو 30 في المائة فقط من جدة، أي أن هناك 70 في المائة من جدة بدون شبكات تصريف.

• لنختصر ونسأل، من يكره المطر؟ إلى متى تستمر حكاية جدة ومعاناتها مع الأمطار؟
¶ أعدت الأمانة عددا من الدراسات الهندسية لاستكمال تغطية باقي أحياء جدة غير المغطاة بشبكة تصريف مياه أمطار، ومنها دراسة هندسية لتصميم خطوط وشبكات لتصريف مياه الأمطار للمناطق والأحياء السكنية غير المخدومة بشبكات تصريف الأمطار في المناطق الواقعة غرب طريق الحرمين وجنوب شرم أبحر والتي سيتم تنفيذ مشاريع تصريف مياه أمطار بها عبارة عن أنابيب خرسانية وعبارات صندوقية وقنوات مفتوحة، ويغطي المشروع بلديات أبحر والمطار وجدة الجديدة والعزيزية والجامعة والبلد والجنوب.

• وماذا عن شرق الخط السريع الذي أقل ما يوصف الوضع فيه بأنه كارثي ومحزن؟
¶ تمت تغطية المناطق الواقعة شرق الخط السريع في دراسة أعدتها الأمانة مع إحدى الشركات الاستشارية الكبرى، وهي عبارة عن دراسة هندسية لتصميم خطوط وشبكات لتصريف مياه الأمطار للمناطق والأحياء السكنية غير المخدومة بشبكات تصريف الأمطار والواقعة شرق الحرمين بالإضافة إلى تصميم خزانات سطحية لتصريف مياه السيول القادمة من الأودية الواقعة شرق محافظة جدة، ومن المقرر تنفيذ المشروع بأنابيب خرسانية وعبارات صندوقية وقنوات مفتوحة وخزانات سطحية.



من جهة أخرى، رصدت وزارة النقل مبلغ 11 مليار ريال لإنشاء طرق جديدة سريعة ومزدوجة في مدن المملكة، ما يدحض ما ذهب إليه البعض من مزاعم أن الوزارة لا تولي الطرق والجسور صيانة ومتابعة دورية.
وطمأن وزير النقل الدكتور جبارة الصريصري في حديث لـ «عكاظ» المواطنين في جميع المناطق، وعلى نحو خاص المشاعر المقدسة، أن كل الطرق فيها آمنة، مؤكدا خلوها من الأخطاء الهندسية، وأن هناك لجنة لتنفيذ التوجيهات السامية التي صدرت أمس.
وبين الوزير أن تصعيد حجاج بيت الله الحرام إلى عرفة، منى ثم مزدلفة، تميز بالإنسيابية وفق خطة وزارة النقل المندرجة ضمن ما وضعته لجنة الحج العليا التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، وبإشرافه المباشر ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية.
ووصف الوزير الصريصري هطول الأمطار على المشاعر المقدسة بالتحدي الكبير الذي جرى تجاوزه بفضل المشاريع التي نفذت في المشاعر، ومن ضمنها شبكة تصريف سيول الأمطار مما أسهم بشكل كبير في تخفيف ما قد يحدث من أضرار.
وأوضح الصريصري لـ «عكاظ» أن وزارته تعمل على تنفيذ مشاريع جديدة في المشاعر المقدسة، تتضمن الطرق والمواقف والإنارة. وهذا العام، نفذت مشاريع جديدة بتكلفة 100 مليون ريال، مشيرا إلى أن خطة «لا حج بلا تصريح»، ومنع دخول السيارات التي تقل طاقتها الاستيعابية عن 25 راكبا، وتطبيقهما بدقة أسهما في إنسيابية الحركة بفاعلية.
وبين وزير النقل أنه في كل عام بعد انتهاء موسم الحج، تعمد الجهات المعنية إلى مراجعة خططها والاستفادة من الدروس المستقاة، وتضع خططها بناء على ذلك، إذا كان هناك حاجة إلى بناء طرق جديدة، مشيرا إلى مشروع إضافة طريق ترددي ثالث سوف ينفذ خلال سنة بتكلفة مالية تتجاوز 300 مليون ريال، إضافة إلى مشروع القطار السريع.
وخلص إلى أن هذه المشاريع والتنظيمات الجديدة قد لا تجعل هناك حاجة إلى طرق جديدة، إنما التحسين وارد، والوزارة دائما على استعداد لتنفيذ ما يخصها في هذه المشاريع.


مشاهد مبكية رصدتها العدسات وهى تقف على الواقع المر لعروس البحر الأحمر فى اعقاب سيل الأربعاء. إذ يقول المواطن أحمد الزهراني ، الذى شاهدناه من بعيد منهمكا وسط اكوام السيارات المدمرة على طريق الحرمين قبالة حي قويزة الشعبي انه يحدوه الامل في العثور على سيارته التي تركها يوم السيل (الاربعاء)، وبالمقربة منه عدد اخر من المواطنين اخذوا في البحث عن جثة احد اقربائهم بعد ان وجدوا سيارته محطمة تماما ولم يعثروا على الجثة ويقول طارق الصاعدي ان سيارته بين ركام السيارات التالفة ولكن واجهته معوقات من قبل ادارة المرور في اصدار ورقة تسمح بسحبها بواسطة الونش ويأمل ان يتم التوصل الى صيغة معتمدة لمساعدته في انتشال سيارته الغارقة وسط الوحل.
وقال وزير النقل الدكتور جبارة الصريصري إثر تفقده المناطق المنكوبة أمس إن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمر بتشكيل لجان لمعالجة الوضع من جميع جوانبه، على أن ترفع إليه اللجان دراسات تشرح طرق ووسائل معالجة الوضع جذرياً. وتواصل سيل الانتقادات الموجّه لأداء «أمانة جدة» في شأن عدم تجهيز بنية أساسية تقي المدينة العريقة المأهولة خطر السيول.











وأعلن وزير النقل أن «السبب الرئيسي للمشكلة التي حدثت في جدة (الأربعاء) قيام الأحياء السكنية والمخططات على مجار للسيول والأودية». وأضاف: «أمر خادم الحرمين الشريفين بتشكيل لجان لمعالجة الوضع بالكامل من جميع جوانبه، والرفع إلى المقام السامي بدراسات تحتوي على الطرق والوسائل التي تعالج الوضع بشكل جذري». وقال سفير السعودية لدى بلجيكا أمين محافظة جدة السابق المهندس عبدالله المعلمي إنه أسهم من خلال تنفيذ عدد من المشاريع في حل «المشكلة»، وإنقاذ عدد من المناطق بنسبة بلغت 60 في المئة. وأبدى المعلمي تحفظاً في الرد على سؤال لـ «الحياة» يتعلق بمدى تحمل أمانة جدة المسؤولية في حدوث كارثة أمطار «نوفمبر»، مكتفياً بالقول: «من الأفضل توجيه السؤال الى أمين محافظة جدة الحالي المهندس عادل فقيه».

وقال المدير العام لمركز الاعتماد المهني في هيئة المهندسين السعوديين سليمان العمود لـ «الحياة» إن غالبية المهندسين غير مؤهلين، خصوصاً العاملين في الدولة. وعزا ذلك الى عدم وجود نظام يجبر المهندسين على التسجيل مهنياً لدى هيئة المهندسين كما يحدث في بقية دول العالم. واعتبر أن ما تعانيه محافظة جدة من مشكلات في تصريف السيول يأتي بسبب عدم مهنية المهندسين وضآلة كفاءتهم. على صعيد آخر، صنف خبراء تأمين أمطار جدة بأنها «حادثة وليست من كوارث الطبيعة». وقالوا لـ «الحياة»: «إن تحديد قيمة التعويضات يتم وفقاً لبوليصة التأمين الخاصة بكل من المتضررين». ولم يستبعد العاملون في مجال التأمين رفع شركات التأم

ين دعوى ضد المتسببين في الكارثة التي حلت في جدة، خصوصاً الجهات الحكومية المعنية، وذلك في حال تكبدت شركات التأمين خسائر كبيرة.













________________
ابوسلطان
mngol


سـلام يــارفـاقـــتـي بـالـخــيـر وابــــدي
واثـنـي ســلامـي لـكــم بالـخــيـر وابـدي
مـن ضامـيـري هـاض لفظ الجيل وابدي
مـنـي تـهـايـل كـمـا رمـل النـقا مـن هـل
مـنهـا اعـطـفت مـقـلـتي مـن فوقها منهل
خـط ابـقـلـم حــبـر مـن دوي مــن هـــل
بالفـن انا العـب ولا حي طـويـرة الـبـدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bn-nami.ahlamontada.com
 
أمين جدة: نعم .. %70 من أحياء جدة بلا تصريف ووزير النقل:لا أخطاء في الطرق والجسور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: منتدى السياسة والاخبار العامة-
انتقل الى: